تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
نبذه عن الكتاب
العمل الاجتماعي مع الأسرة والطفولة
No votes yet

تعتبر الأسرة نظاما اجتماعيا مميزاً بنائياً ووظيفياً موجود منذ القدم، وهي تشكل المحيط الذي يعنى بتحويل الطفل من كائن بيولوجي إلى كائن اجتماعي، وهي توفر البيئة المناسبة لأعضائها كي يتمتعوا بالأمن النفسي والصحة البدنية، ولذلك فقد تشعبت وظائفها ، بحيث اهتمت بالرغبة الغريزية والنمو الجسمي والتنشئة الاجتماعية، وغرس القيم وإكساب العادات، وتوجيه الميول وإشباع الحاجات، وتوزيع الأدوار وضبط السلوك . أما الأسرة العربية فقد غلب عليها طابع الأسرة الممتدة، إلا أن هذا الطابع بدأ يتلاشى بفعل التغيرات المتسارعة، واخذ نمط الأسرة النووية يسود في المجتمع العربي، ومهما يكن من أمر فان الثقافة العربية الإسلامية هي التي تحكم العلاقة الأسرية والتربية الأسرية ، وما زالت الأسرة تشكل نظاما مؤثرا بوضوح في نظم التعليم والثقافة والاقتصاد، وما يزال التوجيه الأسري يؤثر في تعامل الأبناء مع تلك النظم وداخلها. وبالمقابل تأثرت الأسرة العربية بالتغير والتحضر ، وغيرت من موقفها تجاه عمل المرأة وخروجها من البيت ، ومن تقنيات الإنجاب والتباعد بين الأحمال .