Direkt zum Inhalt
معرض بيروت للكتاب... اندفاع باتجاه التجديد واحتفاء بالحرية

كانت الحصيلة مشجعة في معرض بيروت العربي الدولي للكتاب. لعلها من الأخبار الجميلة القليلة التي تسمع من لبنان. فوسط التردي الاقتصادي، وجمود التشكيل الحكومي وأجواء التشاؤم، لم يكن من المنتظر أن يقبل الناس على المعرض، وأن تشهد حفلات التوقيع وبعض الأنشطة من ندوات وجلسات فكرية إقبالاً وحماسة. لكن الأحد عشر يوماً للمعرض التي تنتهي يوم الاثنين، كانت أفضل بكثير مما توقع الناشرون. ربما الأمور نسبية. كما نفهم من مسؤول دار «جروس برس» وهو يتحدث عن تأثير كبير للأوضاع الاقتصادية المتراجعة على حركة معارض الكتب العربية، زادها سوءاً تدخل الرقابة، ورفع سقف الممنوعات، ما جعل معرض الكتاب في بيروت فسحة تضيق بها الكثير من المعارض الأخرى التي رافق كتبه إليها.

كان الناشرون اللبنانيون ينتظرون معارض بعينها لرفع أرباحهم، لكنهم هذه المرة يرون أن الوضع ليس كما سبق. ثمة احتفاء كبير في المعرض اللبناني بالحرية التي يتمتع بها الناشرون لعرض كل ما في جعبتهم. «لا ممنوعات هنا، وبالتالي نعرض من (جمهورية كأن) إلى (اسمه الغرام)» تقول رنا إدريس مسؤولة «دار الآداب»، بينما كانت صاحبة الرواية الأخيرة علوية صبح توقّع كتبها الثلاث في جناح الدار، ويجوب الشراة المكان بحثاً عن زوادة جديدة. لا تتردد إدريس في القول بأن «هذا أهم المعارض العربية. نحن من الدور التي تعاني كثيراً من الرقابة على محتوى الكتب، لأننا ننشر روايات بشكل خاص، لهذا نقدّر جيداً فسحة بيروت، ونسعد بها، وهذا ليس بالأمر القليل بالنسبة لنا. كما أننا سعداء بإقبال الجيل الجديد على القراءة بالعربية الذي يتزايد بشكل واضح. وهناك جرأة لدى القراء لتجريب نصوص كتاب لا يعرفونهم، أو اكتشاف روائيين لم يسمعوا بهم من قبل، ونحن نجاري هذا الاهتمام».

لا يزال الأدب، والروايات بشكل خاص، لها الجاذبية الأولى عند القراء. هناك أيضاً إقبال خاص على الكتب المترجمة وثمة رغبة في قراءة إيزابيل الليندي وأيليف شافاك وإيلينا فيرانتي. كما أن الكتب الكلاسيكية من سارتر وكامو و«زوربا» والروايات القديمة المترجمة هي أيضاً لا تزال تُطلب. والإقبال على المترجم ظاهرة تعلو وتيرتها ولا تنخفض، رغم أن الدور تشكو من صعوبة إيجاد المترجمين الموهوبين، وأن كتباً تُعاد ترجمتها أكثر من مرة بسبب ضعف لغوي عند بعض المترجمين. وهذه مشكلة أخرى.

وإن كانت إدريس تعزو الحيوية التي اتسم بها المعرض هذه السنة إلى رغبة الناس في التنفيس عن أزماتهم بالمتعة الأقل كلفة بعد التلفزيون، فإن الروائية ومسؤولة «دار النهضة» لينة كريدية ترى في حفلات التوقيع اليومية التي تقيمها الدور ونشاط الناشرين وترويجهم لمؤلفاتهم عبر وسائل التواصل وعلى مواقعهم، سبباً رئيسياً في إحياء سوق الكتاب. «فالجلوس على الطريقة القديمة وانتظار القارئ الذي يبحث عن الكتاب بمفرده لم يعد ينفع».

16 Dez., 2018 10:04:54 AM
0