30
كتابــا جـديـدا يومــيــا
!! إشترك الان
About the book
المناسبة بين القياس والمصلحة المرسلة

فإن جميع أحكام الشريعة الإسلامية جاءت لتحقيق مصالح العباد في الدنيا والآخرة، إلا أن العقول تدرك المناسبات المصلحية في الأحكام المعقولة المعنى دون الأحكام التعبدية؛ ولهذا فإن النظر والاستنباط لا يكونان إلا في الأحكام المعقولة المعنى دون الأحكام التعبدية التي لا طاقة للعقول بإدراك معانيها. والاجتهاد هو عماد خلود الشريعة وصلاحيتها لكل زمان ومكان؛ وذلك أن نصوص الشريعة متناهية محدودة الكم، والحوادث والوقائع غير محدودة وغير متناهية. والاجتهاد يقوم على استثمار النصوص إما:1-بدلالة منظومها 2-أو بدلالة مفهومها 3-أو بدلالة مقتضاها 4-أو بدلالة معقولها. والطرق الثلاثة الأولى-المنظوم، والمفهوم، والمقتضى-تدخل-بشكل عام- ضمن الاجتهاد البياني، والذي يعتمد -في مجمله- على اللغة في فهم النص وتحديد معناه. وأما الطريق الرابع ، وهو المعقول، فيدخل ضمن الاجتهاد القياسي والاجتهاد الاستصلاحي.

 

 

Read more
Rate this book:
0
Position
1469
-1469
Index
× Close
  1. المقدمة
  2. مشكلة البحث
  3. الدراسات السابقة
  4. أسئلة البحث
  5. أسباب اختيار الموضوع
  6. منهج البحث
  7. فصل تمهيدي الأحكام الشرعية بين التعبد والمعقولية
  8. المبحث الأول الأحكام التعبدية
  9. المبحث الثاني الأحكام معقولة المعنى
  10. المبحث الثالث الأحكام المترددة بين المعقولية والتعبد
  11. الباب الأول تعريف المناسبة وتقسيماتها
  12. الفصل الأول تعريف المناسبة والكشف عنها وانخرامها بالمعارضة
  13. المبحث الأول تعريف المناسبة والمناسب
  14. المبحث الثاني الكشف عن المناسبة
  15. المبحث الثالث انخرام المناسبة بالمعارضة
  16. الفصل الثاني تقسيمات المناسبة
  17. المبحث الأول تقسيم المناسب باعتبار مناسبته للحكم
  18. المبحث الثاني تقسيم المناسب باعتبار حصول المقصود منه
  19. المبحث الثالث تقسيم المناسب باعتبار إنشائه للحكمة
  20. المبحث الرابع تقسيم المناسب من حيث اعتبار الشارع له
  21. المبحث الخامس تقسيم المناسب من حيث مدى تأثيره
  22. الباب الثاني حجية المناسبة وأثر الاختلاف فيها
  23. الفصل الأول حجية المناسبة
  24. المبحث الأول رأي القائلين بحجية المناسبة
  25. المبحث الثاني رأي نفاة حجية المناسبة
  26. المبحث الثالث أثر الاختلاف في حجية المناسبة في الفروع الفقهية
  27. الفصل الثاني اختلاف القائلين بحجية المناسبة في بعض مسائلها
  28. المبحث الأول الاختلاف في مكان جريان المناسبة وأثره في الفروع الفقهية
  29. المبحث الثاني الاختلاف في تعيين الوصف المناسب وأثره في الفروع الفقهية
  30. الباب الثالث علاقة المناسبة بالقياس
  31. الفصل الأول مسالك استنباط العلة وعلاقتها بالمناسبة
  32. المبحث الأول الإجماع
  33. المبحث الثاني النص
  34. المبحث الثالث السبر والتقسيم
  35. المبحث الرابع الطرد والشبه
  36. الفصل الثاني فلسفة القياس ودور المناسبة فيه
  37. المبحث الأول النظر في تحديد الوصف المناسب
  38. المبحث الثاني النظر في تعدي الحكم عبر الوصف المناسب
  39. المبحث الثالث النظر في المصلحة المترتبة
  40. الفصل الثالث الأحكام الجارية على خلاف القياس وعلاقتها بالمناسبة
  41. المبحث الأول محل الخلاف في مسألة القياس على ما جرى على خلاف القياس
  42. المبحث الثاني مسائل متّصلة بمسألة الخلاف في ما جرى على خلاف القياس
  43. الباب الرابع علاقة المناسبة بالمصلحة المرسلة
  44. الفصل الأول فلسفة المصلحة المرسلة ودور المناسبة فيها
  45. المبحث الأول تعريف المصلحة المرسلة والمناسب المرسل
  46. المبحث الثاني تقسيمات المناسب المرسل
  47. المبحث الثالث علاقة المناسب المرسل الملائم بالقياس
  48. الفصل الثانيعلاقة المصلحة المرسلة بالنصوص ودور المناسبة في هذه العلاقة
  49. المبحث الأول تخصيص المصلحة لعمومات النصوص
  50. المبحث الثاني وجهات النظر في مسألة تخصيص المصلحة لعمومات النصوص
  51. الخاتمة
  52. قائمة المصادر والمراجع
Book year:
2015
Genre
Publisher
دار وائل للنشر والتوزيع
Comments(0)
Яндекс.Метрика