30
كتابــا جـديـدا يومــيــا
!! إشترك الان
شخصية الاسبوع

عندما يبدو أن أجزاء كبيرة من حياتنا تتغير في قصيدة واحدة فهذا يعني أن الشعر يمكن أن يساعدنا على التعامل مع الحقائق الجديدة وتقييم ما جهل من مستقبل...

22 May 2018 - 11:10am

كشف مؤخراً عن القائمة الطويلة للجائزة العالمية للكتاب المترجم للكتب المنشورة للمرة الأولى على الإطلاق في الولايات المتحدة الأمريكية، ومن بين 25...

24 May 2018 - 11:15am
بلند الحيدري... «ريادة مفقودة» ونجاة من الإعدام قبل 5 دقائق

بعد نحو 22 عاماً من وفاته، يعود الشاعر بلند الحيدري إلى حلبة المواجهة الشعرية التي اعتراها كثير من الغبار والنسيان، فلطالما احتدم الجدل حول من له سبق الريادة في كتابة قصيدة الشعر الحر من بين شعراء الجيل الأول للحداثة العربية في كل من مصر والعراق ولبنان. وتبرز، في هذا الإطار، المواجهة «المقالية» بين الشاعرين بدر شاكر السياب، وصلاح عبد الصبور، حول من الأسبق في كتابة قصيدة التفعيلة.
وإن اتفق المتجادلون والمختلفون «حولَ الأسبقية» في شيء، فإنه سيكون بالتأكيد إغفال دور الشاعر العراقي الراحل بلند الحيدري، الذي أُهدر حقه في الاعتراف بسبقه وصدور ديوانه «التفعيلي» الأول «خفقة الطين» عام 1946، سابقاً بذلك نازك الملائكة وبدر شاكر السياب وعبد الوهاب البياتي وصلاح عبد الصبور وعبد المعطي حجازي وغيرهم.
عن هذه «الريادة المفقودة» لبلند الحيدري، وأسباب عدم الاعتراف بها، وعن الشاعر نفسه، بحثت الشاعرة والناقدة الكويتية تهاني فجر في كتابها «ضلع المثلث... بلند الحيدري والريادة المفقودة»، الصادر عن دار العين في القاهرة.
وكما اهتمت تهاني فجر بتحليل شاعرية بلند الحيدري وإبراز ريادته، تتبعت مسيرة حياته، مستعينةً بزوجته الفنانة التشكيلية الراحلة دلال المفتي قبل وفاتها، حيث زودتها الأخيرة بكثير من المعلومات حول الشاعر عن طريق المراسلات، وهو ما أكسب الكتاب النقدي والتأريخي روحاً جعلته يحلق إلى جوار الشاعر وقرب قصائده، غير مبتعدٍ عنها لأجواء المختبرات النقدية وقاعات البحث الضيقة.
صنفت المؤلفة كتابها في 15 عنواناً، يمكننا أن نقسمها إلى 3 أقسام؛ أولها استقصاء سيرة الشاعر بالاستعانة بزوجته دلال المفتي، وثانيها البحث عن أسباب «تجهيل الريادة»، والثالث تحليل شعره وتتبع دواوينه ومسيرته الشعرية.
وتصحب تهاني فجر، بلند الحيدري، من اللحظات الأولى لميلاده عام 1926 ببغداد، وانفصال والديه، ورحيل والدته، وخروجه على والده، إلى بداية تشرده وهو في السادسة عشرة من عمره، ونومه صحبة الشاعر حسين مردان على أرصفة بغداد وتحت جسورها، ثم تعرفه على الفنان جواد سليم، وتأسيسهما «جماعة الوقت الضائع»، وإصداره ديوانه الأول «خفقة الطين»، ثم تعرفه على رفيقة عمره دلال المفتي، وزواجه منها، وصولاً إلى ثالث أيام انقلاب 8 فبراير (شباط) 1963، حيث اقتحم زوار الفجر منزل بلند، واعتقلوه وعذبوه بتهمة الشيوعية. والطريف (كما تورد المؤلفة) أن الذي كان يطفئ أعقاب السجائر في جسد الشاعر، صديق له، وحين عاتبه بلند قال له: «هذه المرة سأطفئها في عينيك».
وبعد حبس الشاعر في زنزانة عبارة عن مرحاض، تأتي اللحظة الأصعب في حياته، إذ يبلغ بصدور حكم بالإعدام ضده، وقبل تنفيذه بـ5 دقائق ينجو منه، ويخرج بلند من السجن، ليقرر ورفيقته دلال مغادرة العراق إلى لبنان، لتبدأ رحلة المنفى الطويلة، من بيروت «الصبية المتسكعة بكل عريها... وقد أخذها الزهو بنفسها لحد العبادة...»، كما يصفها الشاعر.
ويقضي بلند أخصب عمره ببيروت، ويصدر أهم دواوينه: «خطوات في الغربة» و«جئتم مع الفجر» و«رحلة الحروف الصفر» و«أغاني الحارس المتعب» و«حوار عبر الأبعاد الثلاثة». ولبيروت حضور خاص لدى بلند، ويخصها بديوانه «إلى بيروت مع تحياتي»، فحيناً يناديها بعنيف القول: «هو الزمن الصعب بيروت/ شقي رداك/ وطوفي بعري صباك/ وقولي اشهدوا/ أهل بيتي/ اشهدوا/ فبيروت قد أكلت ثديها/ وبيروت مات بنوها على صدرها»، وحيناً آخر يناجيها ويطلب منه السماح: «غفرانك يا بيروت/ يا موتاً أكبر من تابوت/ أكبر من أن يدفن أو يعفن تحت صليب من خشب/ يا موتاً لا يعرف كيف يموت».
وتواصل تهاني فجر تتبع رحلة تيه الشاعر وغربته، الذي يغادر بيروت مع اندلاع الحرب إلى اليونان، ثم يعود رفقة زوجته إلى بيروت ثم إلى دمشق، ليعود إلى بغداد التي ظلت تطارده طوال عمره، ويقول عنها: «تطاردني بغداد/ تحاصرني في كل زوايا المرآة/ تصادرني نفياً متهماً بالجبن/ لأني خفت على وجهي/ من عيني/ فآليت على أن أفقأ عيني».
ويظل بلند بالعراق 3 أعوام لا غير، يعلن فيها اعتزاله الشعر «حفاظاً على كرامته»، كما يقول، ليسافر بعدها إلى لندن، ويظل في غربته حاملاً العراق في قلبه، مكتوياً بنار حبه، باحثاً عنه طوال الوقت، متمنياً العودة ليدفن في ترابه، وهو ما لا يتحقق، فيموت ويدفن في مقبرة «هاي جيت» في أغسطس (آب) 1996: «هاأنذا درب يتمرغ في عتمة أرقام/ بحثاً عن زمن كان لنا/ عن وطن كنا فيه/ عن وطن أعمى كالتيه/ أتمنى لو أدفن فيه».
وتذهب المؤلفة بعد تتبعها سيرة الشاعر، للقسم الثاني من الكتاب، وفي فصل بعنوان «مكانته الشعرية وتجهيل الريادة»، حاولت البحث عن أسباب مقنعة لسقوط ذكر بلند الحيدري بوصفه رائداً من رواد قصيدة التفعيلة، وتجاهل نازك الملائكة بشكل كامل له في كتابها «قضايا الشعر المعاصر»، رغم صدور ديوانه الأول «خفقة الطين» قبل قصيدتها الشهيرة «الكوليرا».
وفى مقابل نازك، اعترف بدر شاكر السياب بأسبقية بلند، ورغم ذلك أسقطه كثير من النقاد من جيل الرواد، وأدخلوه بالخطأ في الجيل الذي يليه. وتورد المؤلفة، نقلاً عن البعض، سبباً آخر لتجهيل دور بلند الريادي، وهو «كرديته التي وقفت حاجزاً يمنع الاعتراف بأسبقيته».
وفى القسم الثالث من الكتاب، تستحضر تهاني فجر العلامات الأساسية في شاعرية بلند الحيدري، ومنها انحيازه الوجودي الذي جعله ينعتق «من كل القيود الفكرية والاجتماعية... التي تحيط به... ثم التمرد عليها والتحرر منها». وتتعدد الرموز في شعر بلند، من بينها (كما تورد المؤلفة) رمز الصمت ورمز الغربة ورمز الزمن ورمز الموت، وللأخير حضور كبير، حيث التقاه الشاعر وجهاً لوجه 3 مرات، كما يروي، منها حين «كنت ذاهباً لتنفيذ حكم الإعدام ولم يكن بيني وبينه سوى 5 دقائق». ويصل الشاعر حد المصالحة مع الموت، فهو يراه أقل خوفاً من الحياة ذاتها: «لا تضحكي/ لا تبكي يا أماه/ فأمس قرب دارنا/ عرفت أن الموت لا يخيف كالحياة».
وتستهوي الأسطورة الشاعر أحياناً، فيستلهمها «وسيلة رفض للسلطة وآيديولوجيتها»، فاستخدم سميراميس وسيزيف وبرميثيوس. وتمثلَ أسطورة «أديب»، ليعبر من خلالها عن «الغربتين الروحية والمكانية» اللتين عاشهما، فيقول: «مهجوراً كالليل أنا/ كالصمت أنا مهجور/ وهنا/ قرب يدي/ ملء غدي/ دنياي دجى مقرر/ بيداء ربداء ونداء مبتور».

17 Apr 2018 - 1:37pm
Яндекс.Метрика