30
كتابــا جـديـدا يومــيــا
!! إشترك الان
Technology
22 déc 2015 - 3:28pm
السر في آي باد الجديد

إدراج ترانزستورات أكسيد الزنك والجاليوم والإنديوم في أجهزة آي باد يوضح أنَّ صناعة شاشات العرض بصدد الدخول إلى مرحلة تصنيع سلالة جديدة من الشاشات عالية الأداء.

يكمن أحد أهم ابتكارات أحدث أجهزة آي باد التي تنتجها شركة آبل وراء شاشاتها؛ ففي بعض الأجهزة اللوحية تتحكم في البكسلات التي تحتوي عليها الشاشة ترانزستورات مصنوعة من مادة تُدعى أكسيد الزنك والجاليوم والإنديوم (إيجزو)، وهي بديل واعد للسيليكون اللابلَّوري التقليدي.

يجدر بنا أن نذكر أن الشاشات التي تحتوي على «لوحات إلكترونية معززة» والمزودة بترانزيستورات إيجزو يُفترض أن تزوِّد أجهزة الكمبيوتر اللوحية وأجهزة التلفاز بشاشات ذات دقة أعلى بكثير، وتخفِّض من استهلاك الطاقة إلى حد كبير. وقد ظهرت تلك التكنولوجيا بالفعل في بعض الهواتف الذكية وأجهزة التلفاز المتطورة، إلا أنَّ إدراجها في أجهزة آي باد يشير إلى أننا يمكن أن نتوقع أن ترتقي تكنولوجيا إيجزو بعدة منتجات أكثر شعبية خلال العام القادم.

يتسابق صانعو الشاشات لإنتاج شاشات ذات دقة متزايدة باستمرار، بما في ذلك الشاشات القائمة على الصمامات الثنائية العضوية الباعثة للضوء (أوليد)، التي لا تَعِد بصورة أفضل فحسب، وإنما بكفاءة أكبر في استهلاك الطاقة ومزيدٍ من التوافق مع عوامل الشكل المرن أيضًا. إلا أنَّ صانعي الشاشات واجهوا صعوبات تتعلق بالقيود الفيزيائية للسيليكون اللابلَّوري. فإذا أمكن تصنيع الترانزستورات من مادة ذات درجة أعلى من «حركية الإلكترونات»، فسيمكن تصغيرها؛ ومن ثم إتاحة تعبئة عدد أكبر من البكسلات في مساحة محددة.

تحتوي شاشات الهواتف الذكية ذات الدقة الفائقة بالفعل على مادة بديلة تُدعَى البولي سيليكون منخفض الحرارة، لكن صناعة شاشات البولي سيليكون منخفض الحرارة مكلِّفة، وقد ثبت أن طريقة تصنعيها يصعب تكييفها مع الشاشات الأكبر حجمًا من شاشات الهواتف.

ليست كل أجهزة آي باد الحديثة مزودة بشاشات عرض إيجزو، بل إنه في الواقع من غير المعروف على وجه التحديد عدد أجهزة الكمبيوتر اللوحية المزودة بتلك التكنولوجيا. يقول لوك كو — المدير المسئول عن فريق في سيول يعمل في تفكيك الأجهزة لصالح مؤسسة آي إتش إس البحثية — إن الشاشات القائمة على تكنولوجيا إيجزو والتي تصنعها شركة شارب، متوافرة في بعض أجهزة آي باد ميني على الأقل. وتقول جينيفر كُلجروف — رئيس المحلِّلين في مؤسسة تاتش ديسبلاي ريسيرتش — أيضًا إنَّ شركة شارب تمدُّ أجهزة آبل اللوحية بشاشات إيجزو، لكنها ليست متأكدة مما إذا كانت تستخدم في أجهزة آي باد ميني أم آي باد إير الأكبر حجمًا أم كليهما. وتضيف كُلجروف أنَّ ثمة مورِّدًا آخر لشركة آبل، وهي شركة إل جي ديسبلاي، صار بإمكانها الآن إنتاج شاشات إيجزو على نطاق واسع، وتقوم بتصنيع هذه الشاشات كذلك لأجهزة التلفاز ذات اﻟ ٥٥ بوصة المزودة بتكنولوجيا أوليد.

ومن خلال تحليل استهلاك آي باد إير للطاقة، اكتشف ريموند سونيرا — مؤسس شركة ديسبلاي مايت تكنولوجيز — أمرًا غريبًا: وهو أنَّ شاشة العرض به تستهلك طاقة أقل بنسبة ٥٧ في المائة من شاشات الأجيال السابقة من آي باد. وقد دلَّه ذلك على أنَّ شاشات العرض تلك «يستحيل أن تكون من السيليكون اللابلَّوري»، وإن كان من الممكن أن تكون قائمة على تكنولوجيا البولي سيليكون منخفض الحرارة وليس تكنولوجيا إيجزو.

رفضت آبل التعليق، لكن أيًّا كان مدى توسُّع أجهزة آي باد في استخدام تكنولوجيا إيجزو، فمن الواضح أنَّ تلك التكنولوجيا أخيرًا اكتسبت زَخَمًا بعد سنوات من التحدِّيات التصنيعية.

Яндекс.Метрика