Skip to main content
حياة ماتفي لغوركي

صدر عن دار نينوى رواية "حياة ماتفي سافيليفتش كوجيمايكين" لمكسيم غوركي، وترجمة: أسعد الحسين.

يمسكك غوركي من يدك، ويسير بك تحت أشجار أوكوروف؛ تسمع صوت جرس الكاتدرائية، مختلطاً بأصوات العمال وهم يطرقون الحديد، وبأصوات النساء وهن يغنين بغنج، ومن السماء تنزل قطرات المطر وتبلل جسدك، فترتعش. ومن ثم يدخلك غوركي إلى بيت كوجيمايكين، ويقف جانباً لترى المشهد بعينيك: يجلس كوجيمايكين على سريره، ويكتب بخط واضح وكبير: "هذه قصة حياة ماتفي كوجيمايكين من بلدة أوكوروف".

ما كتبه كوجيمايكين يجعلك تصاب بالحزن، أو بشيء أشد من الحزن، وتصرخ برعب: كم هي بائسة هذه الـ "روسيا"

image 0

مملكة الموضة لليبوفتسكي

صدر للمفكر الفرنسي جيل ليبوفتسكي وترجمة دينا مندور كتاب مملكة الموضة زوال متجدد عن المركز القومي للترجمة.

كان للجانب الاجتماعي عند الفيلسوف النصيب الأكبر في تحليله وعرضه. وانتبه إلي أهمية عنصر التنافس بين الطبقات ونزعة المظهرية في نشوء وتشكل وازدهار ظاهرة الموضة. فكلما ابتكرت طبقة النبلاء أو الطبقة العليا في أي مرحلة تاريخية زِياً ما، كانت الطبقات الأقل. وتسعى بعد بعض الوقت من ظهوره لتقليده وإنزاله إلى طبقتها، وهو سلوك نابع من رغبة لا شعورية في الانتماء للطبقة الأعلى. لم تكن الطبقة الأقل تستطيع في جميع الأحوال الاحتفاظ بتفاصيل وتكاليف الزي الباهظة بما لا يتناسب مع ميزانياتها وإمكاناتها المادية، فكانت تلجأ لتقليد مشوه بعض الشيء، مما يدفع بالطبقة الأعلى للتخلي عن هذا الزي وابتكار آخر جديد تتميز به.. لتستمر الدائرة الحلزونية.

image 0

ريح وأوراق لكيارستمي

تصدر دار المتوسط بترجمة محمد الأمين الكرخي ديوان «ريح وأوراق» لعباس كيارستمي.

في هذا الديوان يواصل المخرج كيارستمي الذي توفي العام الماضي في باريس عن 74عاماً ترسيخ رؤيته الشعرية عبر قصائد موجزة تذهب نحو اليومي والطبيعة واللحظات العاطفية العميقة التي تكاد تكون توثيقاً شعرياً للّقطة السينمائية. أو مؤسّسة لها.

وريح وأوراق هو الديوان الشعري الثالث والأخير الذي رفد به كيارستمي المكتبة الفارسية، وعلى غرار المجموعتين السابقتين (ذئب متربّص) و(مع الريح) تقترب قصائد هذا الديوان من الهايكو الياباني والشطحات الصوفية.

عباس كيارستمي (1940-2016): مخرج إيراني، وشاعر وكاتب سيناريو ومنتج أفلام ومصور. عمل في مجال صناعة الأفلام منذ عام 1970 وحقق نجاحاً كبيراً ولفت انتباه النقاد لأفلامه. نال في العام ١٩٩٧ جائزة السعفة الذهبية في مهرجان كان السينمائي عن فيلمه الشهير «طعم الكرز». يُعتبر من مخرجي تيار الموجة الإيرانية الجديدة التي اتسمت بتوظيف المحادثات الشعرية، ورواية القصص التمثيلية المتعلقة بمواضيع ذات صلة بالحياة اليومية . حرص دائماً على مواصلة التجريب بغض النظر عن نتائجه وتأثيره. هذه السمة ستكون ملازمة لكيارستمي في حقول إبداعية أخرى وفي مقدمتها الشعر حيث رفد المكتبة الفارسية بثلاثة مجاميع شعرية، منها هذه المجموعة الشعرية التي هي الأخيرة في مشواره الشعري.

08 Apr, 2017 11:00:00 AM
0