Salta al contenuto principale

حليب البقر للرضع

حليب البقر للرضع

قد تعاني الأم صعوبة في إرضاع طفلها الجديد ، فتلجأ للالبحث عن حلول أخرى ، لكن المختصين بصحة الطفل أيّدوا عدم اللّجوء لأي بديل غذائي للرضع إلا بعد تجاوزهم السّتة أشهر ، حيث يصبح الإعتماد على لبن الأم غير كافٍ ؛ لأنّ الحديد غير متوافر بالقدر الذي يحتاجه الطفل للنّمو ، وتلجأ بعدها الأمهات إلى التنوّع في إطعام أطفالهن الرضع ، فهل حليب البقر جيد لهم؟

لقد ثَبُتَ أنّ حليب البقر لا يحتوي على الحديد مثل الحليب الصناعي المخصص للأطفال ، المحتوي على الفيتامينات والمعادن اللازمة لنمو جسم مثالي وصحيح للطفل ، والحليب المخصص هو البديل الوحيد المتاح أمام الأم لطفلها غير لبن ثدييها ، إلى جانب أطعمة أخرى تليق بالطفل الذي تجاوز ست شهور، مثل: مهروس الفواكه المجففة، وحليب الصويا، واللحم الأحمر المفتت والطري، حيث يحتوي على نسب عالية من البروتينات. وفي العام الأوّل ينبغي أن يبقى الحليب المخصص أو حليب الأم هو الغذاء الأساسي ، وثبت أن إعطاء حليب البقر للأطفال دون الست شهور يتسبب لهم بمتلازمة نقص الحديد مستقبلاً ؛ لأن حليب البقر يحتوي على نسبة ضئيلة من الحليب تقدر بحوالي 0.02 ملغرام لكل 100 غرام ،  أما بعد السنة، فبوسع الطفل أن يشرب حليب البقر ، حيث يحتوي على البروتينات المطلوبة، والكالسيوم، والفيتامينات المختلفة، والكالسيوم، والماغنيسيوم، ويحتاج الطفل فوق سنة إلى 350 مل من حليب البقر يومياً ، وإذا رفض طفلك الحليب قدمي بدائل أخرى له ، مثل : اللبن المخلوط بمربى الفراولة، أو المشمش، أو البرتقال، أو الحليب بالشوكولاتة.وقبل سن الستة أشهر ، قد يسبب تناول حليب البقر لطفلك :

زيادة الحموض الأمينية، وزيادة هجرة الجراثيم من الأمعاء للدم ؛ مما يوقع الطفل بخطر الالتهابات المعوية، والإنتانات، والتقيؤ، والتي غالباً ما تسبب الجفاف وتؤدي بحياة الطفل ، كما يحتوي حليب البقر على بروتين كازئين بنسبة 80% ، وفي حليب الأم نسبته 40% ، وهذا البروتين كثرته تسبب المغص للطفل والإمساك ، ويؤدي حليب البقر لحدوث نزوف هضمية شعرية ، وهي خفيفة جداً ومستمرة ، وقد تسبّب فقر الدّم فيما بعد ، وسوء امتصاص المواد الغذائية ، كما يزيد احتمال حدوث الاكزيما، والربو، والتهاب الأنف التحسّسي عند الأطفال الرضع. وحليب البقر كامل الدسم - بعد سنة -  ضروري لصحّة طفلك ؛ لأنّه يحتوي على كل ما يحتاجه في مرحلة نموه بعد عمر السنة الواحدة ، ويجب تقديمه للطفل حتى بلوغه السنتين على الأقل ، وأقنعيه بشربه سواء كان بارداً أو ساخناً ، وقدميه له في كوب ذي فتحة في غطاءه العلوي ، واقتني له كوب بلون جذاب ومغري.

وهكذا نصل إلى أنّه لا يجوز إعطاء الطفل دون سن الست شهور حليب البقر ، ويجب الانتباه بعد بلوغه السنة بغلي حليب الأبقار جيداً قبل تقديمه لطفلك ؛ لأن الغلي يقتل الجراثيم. وكوني حريصة على استشارة الطبيب في تغذية طفلك ، وقبل ذهابك له اجمعي بعض الأسئلة لتسأليه عما يفيد صحة الطفل ونموه.

 

31 Ott, 2020 01:27:59 PM
0