30
كتابــا جـديـدا يومــيــا
!! إشترك الان
شخصية الاسبوع

برهان شاوي كاتب ألماني من أصل عراقي من مواليد الكوت- جنوب بغداد 1955، ويعد من أبرز الروائيين على الساحة الألمانية بعد تجربة شعرية استمرت...

12 Dec 2018 - 9:52am

رحل صباح أمس عن 91 عاماً الشاعر الأميركي دبليو إس مروين أحد أبرز الشعراء الأميركيين المعاصرين، والحائز على جائزة بوليتزر، وشاعر الولايات...

17 Mar 2019 - 10:37am
تحدي الحياة في عالم جديد

ينتشر أكثر من سبعة ملايين سوري مهاجرين ولاجئين في عشرات من دول العالم، وإذا استثنيا الموجودين منهم في البلدان العربية، باعتبارها تتماثل أو تقارب بيئة السوريين، مما يجعل توافقهم واندماجهم فيها أكثر إمكانية، فإن وجود السوريين واندماجهم في البلدان غير العربية يشكل تحدياً متعدد الجوانب لأكثر من خمسة ملايين سوري موزعين على ثلاث كتل جغرافية، منهم أربعة ملايين في آسيا، أغلبيتهم في تركيا، ونحو المليون ونصف المليون في أوروبا، القسم الرئيسي منهم موجود في ألمانيا، ونحو نصف المليون في الأميركيتين، التجمع الأكبر منهم في كندا، وعددهم نحو خمسين ألفاً.
أحمد مولود الطيار مهاجر سوري في كندا، قرر اقتحام الصورة الكندية، ليقدمها للعرب وربما للسوريين في كتابه «يوميات عربي في كندا»، الصادر مؤخراً عن الهيئة المصرية للكتاب، بالقاهرة، في 213 صفحة.
يوميات الكاتب الكندية لا تبدأ من وجوده في كندا، بل في سوريا، متوقفاً عند أسباب ومقدمات ذهابه إلى هناك، وهو ما يؤلف محتوى القسم الأول من الكتاب، حيث يتحدث عن ظروفه الشخصية، مقترنة بالظروف السياسية والاقتصادية-الاجتماعية السائدة في سوريا في العشرية الأولى من القرن، التي أمل السوريون خلالها في أن يغيروا حياتهم ومستقبلهم، كما عبر عنه حراكهم الثقافي والاجتماعي والسياسي إبان «ربيع دمشق».
القسم الثاني من الكتاب يذهب إلى عمق يوميات التجربة الكندية، مبتدئاً من الوصول إلى مطار فرانكوفر إلى بيت الضيافة المعد لاستقبال المهاجرين الجدد، متوقفاً عند بعض الملامح والتفاصيل التي تشكل بعض ما أحاط به من طبيعة وبشر، وما يتصل بهم من سلوكيات وممارسات تعود إلى ما نشأوا عليهم من قيم ومفاهيم وعادات وتقاليد، دون أن يغفل عينه عن فوارق بين الوافدين من جهة، والكنديين الذين يقال إنهم يبنون تجربة تعايش تشاركية من مكونات مختلفة، دون أن يكون لديهم نمطية مسبقة.
ويتوقف الكاتب في يومياته عند السلوكيات المتباينة لما شاهده ويعرفه في سياسة وسلوك الدولة والمواطنين. وأشار في الجهة الأولى إلى سلوكيات ممثلي الحكومة الكندية الذين وقعوا عقد اللجوء مع الوافدين: «عرضوا أمامنا أوراق الحقوق والواجبات المنصوص عليها في الدستور الكندي، وقد تمت ترجمتها إلينا، بتفصيل ممل. وقعنا عليها، ثم وقعوا وانصرفوا متمنين لنا حياة جديدة سعيدة»، ويضيف: «نظرت إلى العراقيين الموجودين معي، تبادلنا النظرات ونحن غير مصدقين. ما أثار دهشتنا واستغرابنا تصرفات وفد الحكومة الفيدرالية، وحرص أعضائه وشعورهم بالمسؤولية لإفهامنا كل حقوقنا وواجباتنا بأسلوب في قمة اللطف والتهذيب والإنسانية» (ص107).
وتوقف في الثانية عند سلوك مواطني كندا في خدمة المجتمع، مقدماً كثيراً من الأمثلة لتجربة رسختها ثقافة التطوع المتأصلة، فقال: «أكثر من نصف الشعب الكندي يقومون بأعمال تطوعية، وتكاد تصبح ثقافة راسخة ومؤسسة بشكل ممنهج وعظيم، يتم زرعها وتنميتها لدى الأطفال منذ سنواتهم الأولى في المرحلة الابتدائية» (ص108).
وبدا من الطبيعي أن يتناول الكاتب التحديات الأهم في حياة الوافدين، وتكاد تكون متطابقة في كندا وعموم البلدان المتقدمة، وهي تكمن في ثلاثة متطلبات مربوطة معاً، كما تشير اليوميات في صفحات كثيرة: اللغة والسكن والعمل. وإذا كانت الدولة في بلدان الاستقبال تقدم مساعدات للوافدين، فإن أي مساعدات، مهما بلغ حجمها وتنوعها، لن تحل المشكلة ما لم يبذل الوافد جهده وطاقته، خصوصاً في موضوع اللغة التي تشكل مفتاحاً من دون امتلاكها يصعب القيام بأي شيء، سواء في مستوى الحياة اليومية أو في الدراسة والتخصص المهني.
ولأن عدد الوافدين إلى بعض البلدان بدا أكبر من المنتظر، فقد غدا من الطبيعي أن يقل العرض، وترتفع أجور السكن، الأمر الذي يجعل السكن المشترك أمراً مألوفاً، خصوصاً للوافدين من بيئات متشابهة، التي وإن تشابهت، فإن هناك ما يفرق بين أبنائها على نحو ما ظهر في التجربة الأولى التي عاشها الكاتب في ظل سكن مشترك مع شخصين: أحدهما من السودان، والثاني من أوغندا، وتركت أثراً سلبياً في تجربته.
ويشكل البحث عن عمل والانخراط فيه عبئاً كبيراً على الوافد، إذ يتطلب في أي مستوى منه لغة، وفي الأعمال الأهم، يصبح مستوى اللغة شرطاً، وكذلك مستوى الشهادة والتدريب والخبرات. وغالباً فإن الوافدين في رحلة البحث عن عمل يتعرضون للاستغلال، عبر انخراطهم في «أعمال سوداء»، تعني أجوراً أقل وتعباً وساعات عمل أكثر. ويورد الكاتب أمثلة متعددة عن تجربته في أعمال متعددة، عانى في بعضها، ورفض الانخراط في أخرى، كحال الآخرين.
ويخصص الكاتب القسم الثالث «يوميات متناثرة» لمقاربة موضوعات ذات حساسية كبيرة بالنسبة للوافدين، من خلال حكايا حدثت، ووقائع كشفت تناقض المفاهيم والقيم والعادات والتقاليد التي حملها الوافدون من مجتمعاتهم الأصلية مع مثيلاتها السائدة في المجتمع الكندي، واحدة منها قضية الاختلاط بين الذكور والإناث المراهقين، إذ كرست أغلبية البلدان العربية والإسلامية انفصالاً بينهما، وهي حالة مرضية تستحق العلاج في كندا وفي البلدان الغربية. وإذا كان أغلبية الوافدين يتفهمون الفكرة، ويقوم بتوافق معها، فإن قلة تغادر البلد على نحو ما يذكر الكاتب.
وثمة موضوع آخر له حساسية عالية لدى الوافدين، ويتصل باستقلالية الأبناء، والتحكم بخياراتهم المختلفة، ولا سيما البنات، في موضوعات الصداقات والزواج والدراسة والدخل، التي يعتقد الاهل أنها مرتبطة برأيهم، إن لم نقل بقرارهم، فيما هي - حسب الحالة الكندية - أمور شخصية بديهية مضمونة بالاستناد إلى شرعة حقوق الإنسان، وما تنص علية القوانين المعمول بها.
وأشار الكاتب في جزء من هذا القسم إلى تمايزات أكثر حساسية، تتعلق بمسائل دينية، وأغلبها لا يتصل بالدين أو بالنص الديني، بل بفهم الدين والنصوص، وارتباطهما بمستويات الوعي المعرفي والاجتماعي للمسلمين والفاعلين الرئيسيين منهم ضمن الجالية الإسلامية، حيث الأغلبية من بسطاء الناس، ومن غير أصحاب الكفاءة العلمية والمعرفية، وكثير منهم جاء من بلدان طرفية في العالم الإسلامي، مما يخلق تناقضات واختلافات قد لا تكون دينية في الأساس. ويخلص مما سبق للقول إن «الصراعات مختلفة وكثيرة بين عالمين، لكل منهما رموزه ومفاهيمه وقيمه، عالم حمله جيل المهاجرين الأول معهم، وعالم جديد وجدوا أنفسهم فيه. ومن هذه التقابلات، تتولد صراعات ليس بين أبناء العالمين فحسب، بل داخل الشخص ذاته، وضمن الأسرة الواحدة».
قليلة هي الكتابات حول ظروف الحياة التي تواجه العرب إجمالاً، والسوريين خصوصاً، في كندا، وهذا ما يسعى الكاتب إلى مقاربته، ولو أنه أعطى حيزاً واسعاً لما يتصل بالعنوان، الذي وإن كان مهماً، سواء في الحديث عما أحاط بحياته قبل الهجرة، أو ما اتصل بأحداث الثورة السورية ضد نظام بشار الأسد، كان يمكن أن يكون في كتاب آخر. ربما لأنها تجربة أولى لصحافي يصدر كتاباً.

10 Feb 2019 - 10:33am
Яндекс.Метрика