Перейти к основному содержанию
نبذه عن الكتاب
الإيقاع في الشعر النسوي شاعرات الجاهلية وصدر الإسلام نموذجا
Голосов пока нет
إن الشعر العربي قديمه وحديثه يعد واحداً من أهم الفنون الأدبية وأكثرها صلة والتصاقاً بالإيقاع ولا تقتصر هذه الصلة على عنصري الوزن والقافية فحسب، بل على ما تمتلكه الإيقاعات الداخلية أيضاً من قدرة على الاشتغال في بنية الإيقاع الداخلي من توازيات وتكرارات وما إلى ذلك من فنون البلاغة التي عملت إيقاعات صوتية داخلية فضلاً عن الإفادة من عناصر فن القصة وما تحمله من إيقاع، ومما لا شك فيه أن الإيقاع يضفي على النص الشعري جمالاً وتنظيماً يعمل على التأثير في المتلقي من جهة ويعمل أداة معبرة عن نفسية الشاعر من جهة أخرى. ويبدو أن شواعر العصر الجاهلي وعصر صدر الإسلام من طبقة الشعراء العرب المغبونين إذ لم ينل شعرهن حظه الكافي في مجال الدراسات النقدية قديماً وحديثا لأسباب عدة ولعل أهمها قلة نصوصهن وتناثرها في بطون أمات الكتب.