Ana içeriğe atla

من هو مكتشف قارة أستراليا

قارة أستراليا

تعد قارة أستراليا أصغر قارة ضمن قارات العالم، كما أنّها تعد أحد أكبرالدول على كوكب الأرض، وتقع هذه القارة في النصف الجنوبي للكرة الأرضية، بين المحيط الهادي والمحيط الهندي، وتعد مدينة كانبيرا عاصمة الدولة الأسترالية، بالإضافة إلى وجود مراكز اقتصادية وثقافية لها أهمية خاصة مثل سيدني وملبورن، هذا وتبلغ المساحة الإجمالية للقارة الأسترالية حوالي 7،692،202 كيلومتر مربع، ويعيش على أرضها حوالي 24،995،000 نسمة حسب الإحصائيات أجريت عام 2018م، وتوصف هذه القارة أحيانًا باسم أقدم قارة لذلك لا بدّ من معرفة من هو مكتشف قارة أستراليا.

اكتشاف قارة أستراليا

قبل معرفة من هو مكتشف قارة أستراليا لا بدّ من معرفة أنّ الدراسات المختلفة تشير إلى أنّ البشر استوطنوا قارة أستراليا قبل ما يزيد عن 65000 عامًا، حيث هاجر الناس إليها بواسطة المعابر والجسور البرية من البحر والمحيط والتي أصبحت تعرف الآن باسم جنوب شرق آسيا، فقد تم العثور على أقدم البقايا البشرية والأدلة الجيولوجية في بحيرة مونغو الأسترالية وتعد هذه البقايا الأسلاف من السكان الأستراليين الأصليين الذين سكنوا هذه المنطقة، وبعد هذا الاستيطان وفي محاولة اكتشاف العالم ورسم خريطه دقيقة له، بدأت الزيارات الأوروبية تصل لهذه القارة، حيث تعد هذه الزيارات البداية للإجابة على سؤال: "من هو مكتشف قارة أستراليا؟"، فقد سجل أول هبوط أوروبي على قارة أستراليا بواسطة الهولنديين عام 1606، وذلك بواسطة السفينة المشهورة دويفكان، حيث تعد هذه السفينة وطاقمها أول من وصل إلى الساحل الأسترالي وبدأ برسمه والتقى بالسكان الأصليين، بعد ذلك تتابع الوصول الأوروبي لهذه القارة.

دول قارة أستراليا

تتكون القارة الأسترالية من دولة واحدة فقط، وهذه الدول عبارة عن قارة محاطة بالبحر من جميع الاتجاهات، ونتيجةً لذلك تعد أستراليا أصغر قارة وكذلك أكبر دولة في العالم، وهي تتألف من العديد من الجزر الصغيرة، كما أنها تتألف من ستة ولايات وإقليمين رئيسين، وفي ما ياتي اسم هذين الإقليمين والولايات وعواصمها التي تشكل القارة والدولة الأسترالية:

  • الإقليم الشمالي وعاصمته داروين.
  • إقليم العاصمة الأسترالية وعاصمته كانبيرا.
  • ولاية كوينزلاند وعاصمتها بريزبن.
  • ولاية نيوساوث ويلز وعاصمتها سدني.
  • ولاية فيكتوريا الأسترالية وعاصمتها ملبورن.
  • ولاية تاسمانيا وعاصمتها هوبارت.
  • ولاية جنوب أستراليا وعاصمتها أديليد.
  • ولاية أستراليا الغربية وعاصمتها برث.

من هو مكتشف قارة أستراليا

لا تنحصر الإجابة على سؤال: "من هو مكتشف قارة أستراليا" في شخص مستكشف واحد؛ فبعد وصول الهولنديين للقارة الأسترالية أطلقوا عليها اسم هولندا الجديدة إلا أنّهم لم يحاولوا الاستيطان فيها، ثم وصلها المستكشف والجندي الإنجليزي ويليام داملير أثناء عمله ضمن طاقم القراصنة، وبعد ذلك تبعه جيمس كوك، الذي يعد أول أوروبي يرسم خريطة الساحل الشرقي لأستراليا، وذلك في عام 1770، وفي ما يأتي بعض أهم الرحلات التي قام بها جيمس كوكوالتي ساهمت بوصوله إلى قارة أستراليا وجعله جزءًا من الإجابة على سؤال: "من هو مكتشف قارة أستراليا؟":

رحلة جيمس كوك الأولى

نظرًا لمهارة جيمس كوك العالية في الملاحة ومعرفته بالبحر واهتمامه بعلم الفلك، فقد كان المرشح المثالي لبعثة استكشافية بحرية أرسلتها الجمعية الملكية والبحرية البرطانية لمراقبة مرور كوكب الزهرة، حيث تطلب هذا الحدث قياسات فلكية دقيقة منها تحديد كم تبعد الشمس عن الأرض، وخلال هذه الرحلة كانت لدى جيمس كوك أوامر برطانية ثانية باستكشاف ممتلكات دولة برطانيا والمناطق التابعة لها والمطالبة بها، ونتيجةً لهذا الأمر وصل إلى قارة أستراليا ورسم الساحل الشرقي لهذه القارة التي كانت تعرف في ذلك الوقت باسم هولندا الجديدة، فقد وصلها الهولنديين قبل جيمس كوك

رحلة جيمس كوك الثانية

بعد قيام جيمس كوك برسم أستراليا واعتباره جزءًا من الإجابة على سؤال: "من هو مكتشف قارة أستراليا؟"، وتمّت ترقيته إلى كابتن من قبل الجمعية الملكية البحرية في برطانيا، وأوكلت له مهمة جديدة باستكشاف وجود أراضي جديدة جنوب خط الاستواء، حيث ساد الاعتقاد بوجود قارة جنوبية تعمل على توازن كوكب الارض مع قارة القطب الشمالي، وقد مرّت هذه الرحلة بأفريقيا حتى وصل إلى نيوزلندا، ثم توجه بحثًا عن القارة الدائرة القطبية الجنوبية، وبعد هذه الرحلة تم إقرار وبشكل قاطع عدم وجود قارة جنوبية صالحة للسكن، وتقديرًا لهذه الجهود تم انتخاب جيمس كوك كزميل للجمعية الملكية وحصل على تقدير عالي لاستكشافاته الجغرافية.

رحلة جيمس كوك الثالثة

كان الهدف من هذه الرحلة هو تحديد وجود ممر مائي بين أوروبا وآسيا يمر من خلال الجزء العلوي من أمريكا الشمالية، حيث أنطلق من قارة أفريقيا ووصل إلى المحيط الهندي ، ثم عبر من جزر شمال وجنوب نيوزيلندا، ثم اتجه نحو ساحل أمريكا الشمالة، إلا أن الرحلة توقفت في بحر بيرينغ وذلك بسبب الجليد في القطب الشمالي، وقد انتهت هذه الرحلة بموت جيمس كوك عام 1779، وذلك بعد معركة مع سكان إحدى الجزر بسبب سرقة قارب

جزر اكتشفها جيمس كوك

بالإضافة إلى اعتبار جيمس كوك جزءًا من الإجابة على سؤال: "من هو مكتشف قارة أستراليا"، فقد ساهم أيضًا في اكتشاف عدد من الجزر وذلك خلال الرحلات الثلاث التي قام بها، منها نيوزلندا حيث قام برسمها ضمن رحلة استغرقت حوالي ستة شهور، بعد ذلك خرج برحلة للقطب الجنوبي بجثًا عن القارة الافتراضية إلا أنه لم يجدها، وخلال هذه الرحلة اكتشف كل من جزيرة تونغا وجزيرة القيامة، واكتشف كاليدونيا الجديدة في المحيط الهادي، جزر ساندويتش الجنوبية وجزيرة جورجيا الجنوبية التي تعد أحد جزر المحيط الأطلسي، وبذلك فإنّ هذا البحارة يعد من الأشخاص الذين غيروا معايير الملاحة ورسم الخرائط ومراعاة العلاقات بين الشعوب الأصلية الودية والعدائية، كما أنه ساهم في تغيير خريطة العالم.

07 Ağu, 2021 05:45:32 PM
1