30
كتابــا جـديـدا يومــيــا
!! إشترك الان
شخصية الاسبوع

برهان شاوي كاتب ألماني من أصل عراقي من مواليد الكوت- جنوب بغداد 1955، ويعد من أبرز الروائيين على الساحة الألمانية بعد تجربة شعرية استمرت...

12 Dec 2018 - 9:52am

رحل صباح أمس عن 91 عاماً الشاعر الأميركي دبليو إس مروين أحد أبرز الشعراء الأميركيين المعاصرين، والحائز على جائزة بوليتزر، وشاعر الولايات...

17 Mar 2019 - 10:37am
خفايا خطط كيندي لإبعاد كاسترو

يكشف الباحث المصري الدكتور إسحق عزيز أسرار وجذور الصراع الأميركي - الكوبي منذ عهد رئيس كوبا الأسبق فولغنسيو باتيستا زالديفار الذي حكم بلاده منذ 1933 إلى 1944 ومن 1952 إلى 1959، قبل أن يسقط نتيجة الثورة الكوبية.

ويتابع عزيز في كتابه «الصراع الأميركي الكوبي» الصادر حديثاً عن «هيئة الكتاب» المصرية، قراءة ما جرى من أحداث حتى عام 1963 الذي شهد قمة الصدام بين «واشنطن» و«هافانا» واغتيال الرئيس جون كيندي وتولي الرئيس ليندون جونسون مقاليد الأمور في البيت الأبيض، مما عكس تحولاً في اتجاهات السياسة الأميركية التي انشغلت عن جارتها بالانغماس في مستنقع فيتنام الذي شغل كل الساسة الأميركيين.

ورغم انهيار الشيوعية والاشتراكية في كثير من بلدان العالم؛ وعلى رأسها الاتحاد السوفياتي، فإن هناك بلداناً ظلت صامدة أمام المد الرأسمالي تقاوم الحصار الذي ضُرِب عليها لإطاحة أنظمتها، ولتغيير آيديولوجية رجالها، ومن هذه البلدان التي استمرت تقاوم الضغوط الرأسمالية؛ كوبا، وها هي حتى الآن؛ تحت رئاسة كاسترو وخليفته، تقف أمام دولة عظمى هي الولايات المتحدة الأميركية.

ولمعرفة كيف استطاعت كوبا مقاومة الضغوط الأميركية، وكيف وصلت الأمور إلى ما هي عليه الآن، سعى عزيز إلى دراسة الجذور الأهم في تشكيل أي علاقة دولية سياسية، وتناول بالتحليل كيف خرجت كوبا عن الفلك الأميركي بمجرد أن اعتلى كاسترو سدة الحكم فيها واستمرار نظامه حتى وقتنا هذا.

وبرر عزيز اختياره عام 1959 بدايةً لفترة دراسته، مشيراً إلى أنه شهد انتصار الثورة في كوبا، وبداية مرحلة جديدة من العلاقات بين الثورة وقادتها في هافانا، وبين الولايات المتحدة، ومواجهة واشنطن حقيقة أن النظام الجديد في هافانا قد وصل إلى السلطة في البلاد دون دعم وموافقة ضمنية منها.

ولقراءة تفاصيل العلاقات الأميركية - الكوبية، وما جرى من أحداث وصراعات؛ منها ما فجّر أزمة دولية عرفت بـ«أزمة الصواريخ»، بين أميركا وروسيا؛ القطبين الأساسيين في السياسة العالمية في ذلك الوقت، اتبع عزيز، الباحث في كلية الآداب بجامعة عين شمس، المنهج السردي التحليلي باحثاً عن علل الأحداث التاريخية، ونتائجها. واعتمد على عدد كبير من المصادر، تمثلت في وثائق وزارة الخارجية المصرية، وأرشيف الأمن القومي الأميركي، وملفات وزارة الخارجية الأميركية السرّية، ومجموعة الوثائق السوفياتية المنشورة باللغة الإنجليزية، فضلاً عن مجموعة من مجموعة الوثائق الأميركية المنشورة تحت عنوان «علاقات أميركا الخارجية»، و«سياسة أميركا الخارجية»، خلال الأعوام من 1950 حتى 1963.

ولم يتوقف عزيز في بحثه علاقات أميركا بجارتها الصغرى كوبا عند الوثائق المتاحة فقط، لكنه استعان بأوراق الرئيس الأميركي آيزنهاور، الذي شهد عهد رئاسته الولايات المتحدة نجاح الثورة الكوبية، ووصول فيدل كاسترو إلى الحكم، وكان لسياسته أثر كبير فيما آلت إليه العلاقة بين الولايات المتحدة وكوبا.

واعتمد المؤلف أيضاً على عدد من المذكرات الشخصية؛ يأتي في مقدمتها مذكرات الرئيس آيزنهاور، والرئيس خروتشوف، والسفير فيليب بونسال، وريتشارد بيسل، وريتشارد نيكسون، وتشي جيفارا، وآندريه جروميكو، فضلاً عن عدد من المراجع والدراسات العربية والأجنبية.

وتضمن الكتاب في بدايته تمهيداً، حاول الباحث من خلاله طرح الخلفية التاريخية للعلاقات الأميركية - الكوبية قبل عام 1959، وسعى فيه لإبراز الأهمية الاستراتيجية والاقتصادية لكوبا بالنسبة للولايات المتحدة، وازدياد المصالح والاهتمامات الأميركية بها في ظل السيطرة الإسبانية، والمحاولات الأميركية المختلفة للسيطرة عليها، وهو ما تحقق لها بعد الحرب الإسبانية - الأميركية، واحتفاظ الولايات المتحدة بقدر قوي من النفوذ على هافانا، بعد وضع ملحق للدستور الكوبي، سمح لأميركا بالتدخل في شؤونها دون قيد أو شرط، والذي استمر العمل به إلى أن تم التوقيع على معاهدة أميركية - كوبية جديدة ألغت حق أميركا في التدخل المسلح.

وأبرز الكتاب الجهود الأميركية لاحتواء المنطقة في أعقاب الحرب العالمية الثانية، وموقف واشنطن من انقلاب باتيستا في مارس (آذار) 1952، والهجوم على ثكنات مونكادا في يوليو (تموز) 1953، وما أعقبه من تنامٍ للمعارضة الداخلية لنظام الرئيس باتيستا الذي ظلت واشنطن تسانده حتى اتضح لها جليّاً أن استمراره في الحكم يهدد مصالحها، ولذلك قررت حظر الأسلحة عنه في محاولة منها لاستبعاده والبحث عن بديل جديد يقوم بتأمين المصالح الأميركية، لكنها فشلت في إيجاد قوة ثالثة بعيدة عن كاسترو وباتيستا الذي فرّ من البلاد بعدها.

وخصص المؤلف الفصل الأول من كتابه لدراسة الأوضاع في كوبا عقب رحيل باتيستا، والاعتراف الأميركي بالحكومة الجديدة، واستعرض موقف فيدل كاسترو من الولايات المتحدة في المراحل الأولى للثورة، والمحاكمات التي قام بها النظام الجديد في كوبا لأركان النظام السابق، وتأثير هذا على علاقة كاسترو بالولايات المتحدة، ثم ركز على الاختلافات التي برزت داخل الإدارة الأميركية حول أسلوب التعامل مع كاسترو، والذي كان يختلف كل الاختلاف عن تعاملها مع الأنظمة السابقة التي توالت على كوبا، ثم تطرق إلى محاولات الطرفين استجلاء موقف الآخر خلال الزيارة التي قام بها كاسترو للولايات المتحدة، وموقف مسؤوليها من قانون الإصلاح الزراعي، والتفكير في التخلص من الزعيم الكوبي بعد أن وجدت فيه تهديداً خطيراً لمصالحها في كوبا.

وتناول عزيز في الفصل الثاني طبيعة العلاقة التي كانت تجمع الولايات المتحدة مع الحكومة الثورية في هافانا، والتي بدأت تتحول من انتهاج سياسة الحياد في تعاملاتها في ظل الحرب الباردة، إلى الاقتراب من الاتحاد السوفياتي لتقليل الهيمنة الأميركية القوية على اقتصادات الجزيرة، وهو ما تجلى في الاتفاقيات التجارية بين كوبا والاتحاد السوفياتي. كما تعرض لمحاولة واشنطن الضغط على هافانا من خلال رفض مصافي النفط الغربية الموجودة داخل كوبا تكرير النفط السوفياتي، وإنقاص حصة السكر الكوبي في السوق الأميركية، واستخدام منظمة الدول الأميركية في مواجهتها مع كاسترو، والعقوبات الاقتصادية الأميركية على هافانا، وقطع العلاقات الدبلوماسية معها.

وخصص الباحث الفصل الثالث من كتابه لدراسة محاولة الولايات المتحدة الإطاحة بالنظام الكوبي باستخدام المنفيين الكوبيين، وتناول دور القضية الكوبية في حملة الرئاسة الأميركية، وتطور العملية العسكرية التي وضعتها الإدارة السابقة في ظل إدارة الرئيس كيندي، وفشل محاولة الإطاحة بالنظام الكوبي في عملية «خليج الخنازير»، ودور وكالة المخابرات الأميركية وهيئة الأركان المشتركة ومستشاري الرئيس والرئيس نفسه في صنع هذا الفشل في العملية.

وتناول الفصل الرابع جهود الرئيس كيندي في محاولة إسقاط كاسترو عبر عملية «النمس» التي كانت بمثابة استراتيجية أميركية جديدة في علاقتها بكوبا، ودشنت العملية استراتيجية متعددة المسارات من العمل شبه العسكري، والتخريب، والحرب الاقتصادية، والدبلوماسية، والنفسية، فضلاً عن إطلاقها عنان القوة الكاملة لاستخدام إمكانات العمليات العسكرية السريّة الأميركية ضدّ النظام الكوبي، وتشبث الرئيس كيندي باستخدام العمليات العسكرية السريّة من أجل إثارة انتفاضة شعبية ضدّ كاسترو بعيداً عن التدخل العسكري الأميركي المباشر بسبب مخاوفه من عمل سوفياتي انتقامي. وأوضح عزيز كيف تغلبت مخاوف كيندي بشأن النتائج على المستوى العالمي على ضرورات العملية، وكيف قاد إصراره على التخلص من كاسترو إلى دفع الولايات المتحدة نحو ما يمكن أن يتطور إلى مواجهة نووية مع موسكو. وفي الفصل الخامس تناول الباحث المخاوف الكوبية من الغزو الأميركي مع بداية عام 1962، وكيف قادتها هذه المخاوف إلى الموافقة على إدخال الصواريخ السوفياتية النووية إلى أراضيها، والتغير في موقف الرئيس كيندي نحو كوبا، ونتائج ذلك على السياسة الأميركية اللاحقة، والاكتشاف الأميركي للصواريخ السوفياتية في كوبا، واتخاذ كيندي قرار فرض الحصار. كما تناول محاولات كيندي استخدام آلية القناة الخلفية من أجل الوصول إلى حل سلمي للنزاع، ثم عودته مرة أخرى بعد أزمة الصواريخ إلى سياسة العمل السري من أجل اقتلاع كاسترو من كوبا... وغيرها من جذور الصراع الخفي بين واشنطن وهافانا، التي يكشف عنها الكتاب في نسق سردي شيق، ترفده حزمة من الوثائق التاريخية، تؤكد مصداقيته على مستوى الرؤية والرصد والتحليل وتحري الحقيقة.

2 Mar 2019 - 10:32am
Яндекс.Метрика