30
كتابــا جـديـدا يومــيــا
!! إشترك الان
شخصية الاسبوع

برهان شاوي كاتب ألماني من أصل عراقي من مواليد الكوت- جنوب بغداد 1955، ويعد من أبرز الروائيين على الساحة الألمانية بعد تجربة شعرية استمرت...

12 Dec 2018 - 9:52am

رحل صباح أمس عن 91 عاماً الشاعر الأميركي دبليو إس مروين أحد أبرز الشعراء الأميركيين المعاصرين، والحائز على جائزة بوليتزر، وشاعر الولايات...

17 Mar 2019 - 10:37am
مروين... شاعر الضمير الأخلاقي

رحل صباح أمس عن 91 عاماً الشاعر الأميركي دبليو إس مروين أحد أبرز الشعراء الأميركيين المعاصرين، والحائز على جائزة بوليتزر، وشاعر الولايات المتحدة عام 2010، مخلفاً أكثر من 20 مجموعة شعرية، وترجمات لا تقل عدداً لكبار الشعراء العالميين، ومنهم أوسيب ماندلشتام وبابلو نيرودا، إضافة إلى عدة كتب نثرية.
واشتهر مروين بمواقفه الإنسانية المناهضة للعنف والحرب واللامساواة، حتى لقب بشاعر الضمير الإنساني. ولم يتهادن مرة في مواقفه تلك. وتجسد ذلك في رفضه جائزة بوليتزر عام 1971، قائلاً إنه «لن يشعر بالفخر كأميركي بتتويجه هذا» بعدما فعلت أميركا ما فعلت في فيتنام. ولكن عاد وقبل الجائزة بعدما استحقها عن ديوانه «ظل سيريوس» عام 2009. وكذلك رفض عضوية «المعهد الوطني للفنون والآداب» عام 1972، ثم عاد وقبلها عام 1977. ثم انهالت عليه الجوائز المهمة بعد هذا التاريخ. وباختصار، لم تبق جائزة إلا ونالها، بحيث اعتبر أكثر الكتاب الأحياء «فوزا بالجوائز مع أنه أكثر الكتاب زهداً بها».
كان مروين من الشعراء القلة الذين تجسد فيهم الانسجام بين الإبداع والممارسة. وربما دفعه هذا في السنوات الأخيرة من حياته إلى الانسحاب من هذا العالم «الصناعي»، المليء بالظلم والقبح، إلى الطبيعة، ليحتفي بها في مجموعاته الشعرية على مدى ثلاثين عاماً. لكن، مع ذلك، لا يمكن القول إنه «شاعر رعوي»، أو إنه «شاعر الطبيعة»، بمعنى توحده شبه الصوفي معها، والتغني بجمالها الفطري، كما يذهب بعض النقاد الغربيين. إنه شاعر غضب بالدرجة الأولى، وشاعر حب أيضاً في الوقت نفسه. غضب على العالم الصناعي الذي دمر الطبيعة، وعلى الإنسان الذي أفسد هواءها، بعدما فجر غضبه في مجموعاته الشعرية الأولى على الكولونيالية، والحرب، والظلم الاجتماعي. وهو شاعر حب لهذا الإنسان المعذب في الأرض، وللطبيعة التي يأكلها «الخراب الحضاري»، الوحش الذي يدمر ما تبقى من براءة عالمنا. إنه مغني الروح والسمو الإنسانيين اللذين يتضمنان بعداً بوذياً واضحاً، في عالم خلا منهما، كما انعكس ذلك في مجموعته «القمل»، التي كتبها عام 1967 كرد فعل على حرب فيتنام. يقول في مقابلة معه عن دور الشاعر: «هناك نوع من الأمل الملح نراه في شعر اليوم الذي يريد أن ينقذ العالم. إن المرء يحاول أن يكتب كل ما يستطيع عن أشياء يحبها ما دام هناك وقت. وأنا أعتقد أن هذا دور اجتماعي... أليس كذلك؟ نحن نبقى نعبر عن حبنا وغضبنا، ونرجو، ربما بلا أمل، أن يترك ذلك بعض التأثير».
تحول مروين حياتياً كثيراً، وترافق ذلك بالتوازي مع تطور فنه الشعري، الذي لم يتوقف منذ صدور مجموعته الأولى «قناع لجانوس» - وهو رب البدايات والتحولات والزمن والنهايات في الأسطورة الرومانية القديمة - الصادرة عام 1952 إلى آخر كتاب له وهو «الجوهري» عام 2017. لقد جرب كل الأساليب، شعرا ونثرا، وكتب الشعر الحر والموزون، وبلغة كثيفة التركيز تركت تأثيرها على معاصريه والشعراء الشباب.
وللأسف، لم يترجم لمروين الكثير إلى العربية، ما عدا ترجمة الشاعر العراقي سركون بولص لمجموعة من قصائده، وكانت للأسف مضطربة في مواضع كثيرة في رأينا.
ولد وليم ستانلي مروين في مدينة نيويورك عام 1927 لقس بروتستانتي يتبع الكنيسة المشيخية، ونشأ في نيوجرسي وسكرانتون، بنسلفانيا. بعد تخرجه عام 1948، تخصص في الأدب الرومانسي، ثم بدأ بترجمة الشعر، قبل أن يصدر مجموعته الشعرية الخاصة به 1952، التي يقول إنها جاءت تحت تأثير قراءاته الروائية، وخاصة لجزيف كونراد وليف تولستوي، أكثر من قراءاته الشعرية. وانتقل في عام 1976 إلى جزيرة هاواي لدراسة البوذية، واستقر نهائياً في ماوي التابعة لها لحين رحيله أمس.

17 Mar 2019 - 10:37am
Яндекс.Метрика